منتدى دينى ثقافى منوع


    وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً

    شاطر
    avatar
    هادى
    Admin

    المساهمات : 231
    تاريخ التسجيل : 30/01/2009
    العمر : 38

    وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً

    مُساهمة  هادى في الثلاثاء مايو 26, 2009 2:44 pm

    العدلُ مطْلَبٌ عقليٌّ وشرعيٌّ، لا غُلُو ولا جفاء، لا إفراطٌ ولا تفريطٌ، ومنْ أراد السعادة فعليهِ أنْ يضبطَ عواطفهُ، واندفاعاتِهِ، وليكنْ عادلاً في رضاه وغضبِهِ، وسرورِهِ وحُزْنِهِ؛ لأن الشَّطَطَ والمبالغةَ في التعامل مع الأحداثِ ظلمٌ للنفسِ، وما أحْسنَ الوسطيّةَ، فإنَّ الشرع نزل بالميزان، والحياةُ قامتْ على القِسط، ومنْ أتعبِ الناسِ منْ طاوعَ هواه، واستسلم لعواطفِهِ وميولاتِه، حينها تتضخّمُ عنده الحوادثُ، وتظلمُ لديه الزوايا، وتقومُ في قلبِه معاركُ ضاربةٌ من الأحقادِ والدخائلِ والضغائنِ، لأنه يعيشُ في أوهامٍ وخيالاتٍ، حتى إن بعضهمْ يتصوّرُ أنَّ الجميع ضِدَّهُ، وأنَّ الآخرينَ يحيكون مؤامرةً لإبادتهِ، وتُمْلِي عليه وساوسُه أنَّ الدنيا له بالمرصادِ، فلذلك يعيشُ في سحبٍ سودٍ من الخوفِ والهّمِ والغّمِ.

    إن الإرجافُ ممنوعٌ شرعاً، رخيصٌ طبعاً، ولا يمارسُه إلاَّ أناسٌ مفلسون من القيمِ الحيَّةِ والمبادئِ الربانيَّةِ {يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ}.

    أجلِسْ قلبَكَ على كرسيّه، فأكثرُ ما يخافُ لا يكونُ، ولك قبْلَ وقوع ما تخافُ وقوعه أن تقدِّرَ أسوأ الاحتمالاتِ، ثم توطِّن نفسك على تقبُّل هذا الأسوأ، حينها تنجو من التكهُّناتِ الجائرةِ التي تمزّقُ القلب قبلَ أنْ يَقَعَ الحَدَثُ فَيَبْقَى.

    فيا أيُّها العاقلُ النَّابهُ: أعطِ كلَّ شيء حجمَهُ، ولا تضخِّم الأحداث والمواقفَ والقضايا، بل اقتصدْ واعدلْ في كل شيء حتى في الحب والبغض كما جاء في الحديث: "أحبب حبيبَك هوْناً ما، فعسى أن يكون بغيضَكَ يوماً ما، وأبغض بغيضك هوْناً ما، فعسى أن يكون حبيبكَ يوماً ما" {عَسَى اللَّهُ أَن يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُم مِّنْهُم مَّوَدَّةً وَاللَّهُ قَدِيرٌ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}.

    إنَّ كثيراً من التخويفات والأراجيف لا حقيقة لها.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يوليو 17, 2018 7:26 pm